بوفون يكشف عن وجهته الجديدة بعد الرحيل عن يوفنتوس.. مُفاجئة

علق جيانلويجي بوفون حارس مرمى يوفنتوس، عن فوز فريقه بكأس إيطاليا، وسعادته الكبرى بتحقيق إنجاز جديد، ورحيله عن الفريق الإيطالي.

ونشرت شبكة “RAI Sport”، تصريحات لـ بوفون: نهاية مثل هذه تجعلني فخورًا وسعيدًا للغاية، حيث تمكنت من مشاركة هذا النهائي والفوز مع زملائي في الفريق والمشجعين، كإضافة الكريز على الكعكة.

وأكمل: الجماهير وشعب يوفنتوس وزملائي في الفريق والمديرين سيكونون دائمًا جزءً من حياتي، رحيلي لا ينهي علاقتنا معًا، أعتقد أنني أعطيت قدرًا كبيرًا من الحب والاحتراف والشجاعة لعالم يوفنتوس بأسره، أنا فخور بذلك.

وأضاف: كل الأشياء يجب أن تنتهي، أبلغ من العمر 43 عامًا، وفي هذا العمر يتعين عليك اتخاذ خيارات قد تبدو غير شعبية أو غريبة أو حتى مجنونة، لكنني وصلت إلى هذا السن لأن شرارة الجنون الصغيرة هذه سمحت لي باختراق أي حدود، وأن أحلم في كل لحظة من حياتي.

وأردف: أنا سعيد عندما أكون قادرًا على الحلم وإعادة شحن نفسي بآفاق ومشاريع وتحديات جديدة، قد لا أفوز، لكن هذا ليس ما يثير اهتمامي، لم ألعب مطلقًا للحصول على الألقاب، لقد لعبت من أجل الذهاب في رحلات لتحدي نفسي، هذا هو جوهر وجودي.

وواصل: ما زلت بحاجة لتحدي نفسي، لخوض رحلة ومعرفة ما هي حدود أدائي جسديًا وطاقتى وجوهرى، سبق وقلت الأسبوع الماضي، لا أعرف ماذا سيحدث يمكنني حتى الاعتزال، لأنني رجل سعيد، مع عائلة أحبها.

وأشار: ومع ذلك، إذا كان هناك شخص أكثر جنونًا مني يتصل بي ويتخيل شيئًا أكثر روعة، فسوف أتبعه، لأن هذا هو جوهر الحياة.

وأتم: بصراحة، كان لدي الكثير من الاتصالات وأنا أقوم بتحليل المقترحات التي تلقيتها، الشخص الذي أعتبره الأكثر إثارة، وعندما أجد شخصًا أكثر جنونًا مني، سأتبعه، تلقيت مؤخرًا رسالة من مدير نادٍ يمكنه حتى أن يهزمني من حيث الطموح والجنون والإثارة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى