أخر الأخبار

تعليق مفاجئ من رياض محرز قبل نهائي دوري أبطال أوروبا

علق الجزائري رياض محرز نجم نادي مانشستر سيتي، عن إمكانية مشاركته في نهائي دوري أبطال أوروبا، تعد حلمًا بالنسبة له.

ويستعد مانشستر سيتي لمواجهة نظيره تشيلسي، يوم السبت المقبل، ضمن منافسات نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا.

وقال محرز في تصريحات نشرها الموقع الرسمي للنادي: “إنه حلم، منذ أن كنت رضيعًا، منذ أن كنت صغيرًا، كنت مراهقًا صغيرًا عندما كنت أشاهد هذا النوع من النهائيات، ولهذا السبب هو مميز، الآن علينا أن نلعب مباراة جيدة وأن نفوز”.

وتابع: “هذا يعني الكثير لأنك تتذكر من أين أتيت، وتفكر رائع، إنه إنجاز جيد، من الجيد أن تلعب النهائي، لكن عليك أن تلعبه للفوز به، الأمر ضخم بالنسبة للنادي أيضًا، إنها المرة الأولى للنادي، والمرة الأولى للكثير منا، لكن الأمر كبير للجميع”.

وأكمل: “الفوز بدوري الأبطال هنا يعني الكثير، سيعني الكثير لهذا النادي وهذه المنظمة لأننا لم نفز بها أبدًا، سيكون من الرائع رفع الكأس، لقد كانت رحلة جيدة للغاية، جئت إلى هنا لمحاولة الفوز بالمزيد من الألقاب ونحن نفعل ذلك كل موسم وأنا سعيد جدًا هنا”.

وواصل: “لقد قمت بتحسين الكثير من الأشياء، العمل مع جوارديولا وكبار اللاعبين يجعلك تتحسن، لقد لعبت المزيد من المباريات، ولدي المزيد من الخبرة لذا فإن ذلك يحسنك تلقائيًا، يأخذك إلى الخطوة التالية”.

وأشار: “إنه شرف كبير أن أكون واحدًا من الجزائريين القلائل الذين وصلوا إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، من الجيد دائمًا أن يفعل الناس من بلدي أشياء جيدة، سنرى في النهاية ما سيحدث، سيكون إنجازًا كبيرًا ورائعًا”.

وأردف: “سنبذل قصارى جهدنا لمحاولة الفوز بها لأننا نعرف مدى أهميتها، أنا ممتن جدًا، لقد كان هناك الكثير من العمل ولكن لم ينته بعد، لا يزال لدي أشياء لأحققها”.

وعن اللحظة الحاسمة في وصول مانشستر سيتي إلى نهائي دوري الأبطال، قال محرز: “أعتقد أنها كانت مباراة بوروسيا دورتموند، خارج ملعبنا، عندما كنا متأخرين بهدف وعلى وشك الخروج من ربع النهائي”.

وأتم: “لكننا أظهرنا شخصية جيدة للغاية للبقاء في المباراة وعدم الذعر، ثم تمت مكافأتنا، أعتقد أن ركلة الجزاء كانت لحظة محورية بالنسبة لي، وهدف فيل الثاني أيضًا، عندما ذهبنا جميعًا إلى مقاعد البدلاء وتعانقنا جميعًا، كانت لحظة جيدة جدًا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى