مانشيني يحلم بنهائي اليورو.. تصريحات مثيرة من مدرب إيطاليا قبل مواجهة تركيا

تبدأ المنافسة مساء الغد حيث تنطلق منافسات اليورو بمواجهة تجمع إيطاليا وتركيا على ملعب “الأولمبيكو” في روما.

حيث أن يشعر روبرتو مانشيني بثقة كبيرة من أن إيطاليا يمكن أن تبدأ حقبة جديدة في يورو 2020، وهي أكثر من مجرد نتائج.

صرح مانشيني في مؤتمره الصحفي: “الآن نأمل أن نرى الضوء في نهاية النفق، نريد أن نجعل الناس سعداء، وأن نستمتع لمدة 90 دقيقة على الأقل”.

وأكد “عندما تكون هناك هذه الأحداث الكبيرة، حتى أولئك الذين لا يتابعون كرة القدم حقًا ما زالوا يحاولون مشاهدة المباريات، لذلك نحن نعلم أنها نقطة محورية للجميع”.

و أوضح “المباراة الأولى هي دائمًا الأصعب، يجب أن نتخلص من التوتر وألا نفكر في أشياء أخرى، فقط نركز على القيام بعملنا وما نحتاج إلى إنجازه”.

و اشار الى ان سيكون هناك المزيد من الضغط كونها المباراة الافتتاحية للبطولة، وتركيا مليئة بالمواهب، لكنها تظل مباراة كرة قدم وعلينا التركيز على ذلك.

مؤكد أن “نأمل أن تكون النتيجة النهائية هي نفسها! يتمتع هذا الفريق بروح عظيمة وإحساس بالتعاطف، وهناك بعض أوجه التشابه مع تجربة سامبدوريا، لسوء الحظ، لسنا الوحيدين الذين نهدف إلى المضي قدمًا”.

بعد خيبة الأمل في غياب إيطاليا عن كأس العالم 2018، سُئل مانشيني “هل يمكن أن تكون هذه بداية حقبة جديدة لكرة القدم الإيطالية؟”

و رد : “كنت واثقًا منذ 3 سنوات عندما وصلت، أصبحت أكثر ثقة الآن، لقد عملنا بشكل جيد، لدينا بعض اللاعبين الموهوبين ولدينا شعور بالوحدة، لقد استمتعنا بأنفسنا ونريد مواصلة القيام بذلك”.

وقال مانشيني: “إذا تمكنا في النهاية من الوصول إلى لندن، فسنتحدث عن ذلك، لكنني أشعر بثقة كبيرة”.

وواصل “كان من الرائع أن يكون لدينا المزيد، سيكون هناك 16 ألفًا ولا شك أن العديد منهم أتراك، اللعب أمام لا أحد وأمام هذا العدد هو بالفعل فرق كبير، لذلك نحن سعداء جدًا بهذا”.

وتابع حديثه وواصل: “إذا كان الأولمبيكو ممتلئًا، لكان المشجعين اللاعب الثاني عشر، لن يكون التأثير هو نفسه تمامًا، لكننا نريد حقًا ترك بصمتنا في هذه المسابقة”.

وتحدث عن إصابة لورنزو بليجريني قائلاً “نشعر بخيبة أمل حقًا من أجل لورينزو، حيث كان في حالة جيدة في اليوم السابق ولعب بشكل جيد حقًا، إنه لأمر محزن بالنسبة له أن يغادر اليورو قبل يوم واحد، نأمل أن يتمكن من التعافي بسرعة والاستعداد للموسم المقبل”

وأكمل “لم أقرر أي شيء بعد، هناك دورتان تدريبيتان وجميع اللاعبين في حالة تركيز، إنهم يعرفون حتى لو لم يبدأوا، يجب عليهم إحداث الفارق بعد الخروج من مقاعد البدلاء، لذلك لا يوجد خطر من تشتيت الانتباه”.

و اضاف ” كل ما سأقوله هو إما إيموبيلي أو أندريا بيلوتي سيلعب، الشيء المهم هو أن كل من يلعب يقاتل بقوة ويسجل الأهداف، يتمتع ليوناردو سبيناتازولا بالسرعة والقدرة على التحمل، بحيث يمكنه اللعب في دفاع مكون من أربعة رجال، أو خط وسط مكون من خمسة لاعبين”.

أنهي المؤتمر ردا على سؤال عما إذا كان سيقضي ليلة بلا نوم،”ستكون ليلة مختلفة، آمل أن أستمر في سهر الليالي حتى 10 يوليو”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى