“الفروسية” يبدأ الاستعداد المبكر لأوليمبياد باريس بتشكيل لجنتين لإعداد الفرسان والكوادر المختلفة   

رفع الاتحاد المصرى للفروسية، درجة الاستعداد القصوى، مع انطلاق الموسم الرياضى 2021/2022، والذى بدأ بإنطلاق الحلقة الأولى من بطولة الجمهورية لقفز السدود، التى أقيمت على ملاعب نادى فروسية الجزيرة ، وبطولة كأس الهيئات الرياضية.

يأتي ذلك لتطوير أداء منظومة رياضة الفروسية من المدربين والحكام ومصممى الموانع ومراقبى البطولات، مع البدء فى تٱهيل الفرسان المحليين والدوليين نفسيا وبدنيا وفنيا، للاستعداد المبكر لدورة الألعاب الأوليمبية رقم 33التى تستضيفها العاصمة الفرنسية باريس 2024، والتى يسعي خلالها الاتحاد إلى تحقيق نتائج أفضل من تلك النتائج التى تحققت فى اوليمبياد طوكيو، رغم أنها كانت بمثابة إنجاز لم يتحقق من قبل فى تاريخ الإتحاد.

وقال المهندس هشام حطب رئيس مجلس إدارة الاتحادين المصرى والإفريقى للفروسية ورئيس مجلس إدارة اللجنة الأوليمبية إن الاتحاد سوف يقوم بتشكيل لجنتين، الأولى لإعداد الكوادر التى تخدم رياضة العاب الفروسية المختلفة من “مدربين، حكام، مصممي السدود، مراقبي البطولات”، وسيتم وضع الخطط المناسبة لتدريبهم وثقلهم ورفع كفائتهم الفنية لخدمة اللعبة على ٱعلى مستوى.

وأشار إلى أنه سوف يتم الإعلان عن عدد ومواعيد الدورات التدريبية خلال الأسابيع القليلة المقبلة، والتى ينظمها الاتحاد بالتعاون مع نظيره الدولى للفروسية، وسيتم توجيه الدعوة لاتحادات الفروسية بالدول العربية الشقيقة للمشاركة فى الدورات التخصصية التى سيتم تنظيمها، والتى سيحاضر فيها كوكبة من المتخصصين فى كل مجال من الاتحاد الدولى.

ولفت إلى أنه بعد إنتهاء الدورات التدريبية، يحصل الدارس على ترخيص معتمد من الاتحادين المصرى والدولى لمزاولة النشاط الذى تخصص فيه.

 

أضاف حطب أن اللجنة الثانية مهمتها حصر الفرسان المتميزين على المستوى المحلى، والذين يشاركون فى منافسات الدرجة الأولى لقفز السدود، بالإضافة إلى متابعة الفرسان المحترفين فى الخارج، لوضع خطة فنية عالية المستوى لثقل هؤلاء الفرسان على يد مدربين عالميين، للاستعداد للمشاركة فى البطولات الدولية.

ويتراوح أعداد المحترفين من 10 إلى 12 فارسا، وعلى ضوء ذلك يتم اختيار عناصر المنتخب الذى سوف يمثل مصر فى اوليمبياد باريس 2024 والتى يسعى الاتحاد خلالها من تحقيق إنجاز تاريخى لم يحدث من قبل فى تاريخ الإتحاد.

مؤكدا أنه فى ذات الوقت تشتمل الخطة على اختيار الفرسان والخيول المناسبة لهذه المستويات، وسوف يراعى أن تكون هذه اللجنة مسئولة عن متابعة خطة الاعداد من بدايتها وحتى الدورة الأوليمبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى