أزمة كبري تواجه ليفربول بسبب محمد صلاح والخوف من مصير المنبوذ

كشفت التقارير الصحفية أن محمد صلاح يستهدف الحصول على راتب خيالي، قيمته 500 ألف جنيه إسترليني أسبوعيًا، للموافقة على تجديد عقده، وهو ما يرفضه ليفربول بسبب سقف الرواتب المعمول به.

بينما أكد اللاعب محمد صلاح في تصريحات سابقة بأنه يود البقاء في صفوف ليفربول إلى آخر يوم في مسيرته إذا كان الأمر متروكًا له، مصرًا على أن الأمر بأكمله يعتمد على ما يريده النادي.

حيث أن يستمر مستقبل نجم فريق ليفربول محمد صلاح في كونه مادة دسمة للتقارير الصحفية، في ظل الغموض الذي يكتنف ملف تجديد عقده مع الريدز.

أوضحت صحيفة “ميرور” الإنجليزية أن محمد صلاح قد يرتكب خطأ مماثلًا لما فعله زميله السابق جورجينيو فينالدوم، لاعب الوسط الهولندي.

موضحة أن عند اقترب فينالدوم من عيد ميلاده الثلاثين، أقر هو وممثلوه بأن ذلك يعني دخوله في المراحل الأخيرة من مسيرته، وهو ما دفعه للمطالبة بأجر كبير لتمديد عقده مع ليفربول، ولكن الإدارة رفضت ذلك.

وبعد شد وجذب، اضطر فينالدوم في النهاية إلى مغادرة ليفربول عند انتهاء عقده في الصيف الماضي، حيث انضم إلى باريس سان جيرمان في صفقة مجانية ولكن بأجر عالي.

كما أن من الواضح أن أي فريق كبير في كرة القدم العالمية سيسعد بالتعاقد مع نجم مثل محمد صلاح، ولكن من حيث الوجهات الواقعية، فإن صلاح بالكاد لديه رفاهية الاختيار

و أشارت التقارير الى أن محمد صلاح سابقًا رفض فكرة الانتقال إلى أحد العملاقيين الإسبانيين، لكن مع وجود كل من برشلونة وريال مدريد في أوضاع مالية محفوفة بالمخاطر بشكل خاص، لا يبدو الدوري الأسباني عرضًا جذابًا.

فيما يتعلق بالفرق التي يمكنها تحمل كلفته، فإن مانشستر سيتي ليس وجهة متحملة لكونه منافسًا مباشرًا لـ ليفربول، وهذا من شأنه أن يفسد الذكريات التي عمل بجد لصناعتها في الأنفيلد، وربما ينضم إلى فينالدوم في باريس سان جيرمان.

و بالنظر إلى الدوري الذي يسيطر عليه باريس سان جيرمان، فإننا نجد إنه من السهل خنق المواهب في النادي الباريسي، كما اتضح في كفاح ليونيل ميسي جنبًا إلى جنب مع مجموعة كاملة من النجوم الآخرين.

يذكر إن الوقت الذي يحظى به فينالدوم للعب مع باريس سان جيرمان يجب أن يكون بمثابة تحذير صارخ لـ محمد صلاح في المرة القادمة التي يجلس فيها مع ليفربول لإجراء مفاوضات حول عقده.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى